الرئيسية / آراء / عندما يتحول “كورونا” الى كورولا S إين المفر ؟ بقلم : حمين سيدي امعيبس

عندما يتحول “كورونا” الى كورولا S إين المفر ؟ بقلم : حمين سيدي امعيبس

يقولون في الموروث الشعبي المحلي ان “مصائب قوم عند قوم فوائد” وقد ظهر ذلك من خلال حجم الأنشطة الاستعجالية التى قامت بها كل وزارة على حدة و كل جهة على حدة اخري ولم تسلم هذه الأنشطة من نقد لاذع من طرف عدد كبير من المواطنين عبر فضاء الفيسبوك وقد اظهر هذا النقد تجاوب كبير من طرف السلطات العليا في البلد فكثيرا ما اعلنت عن تجميد انشطة و توقيف أخري نتيجة عدم ملائمة القيام بها مع الوضع وهي حسنة من بين حسنات قلائل تضاف لصناع القرار في بلدي، اليوم يصل الشباب حد لا يطاق بسبب الحراك الذي تقوم وزارة التشغيل و الشباب و الرياضة حيث يرى عدد من الشباب انه مصادر و ممنوع من المشاركة بسبب وجود لوبي المفسدين المحيط بالوزير و الوزارة وان مختلف المشاريع التى أعلنت عنها الوزارة كانت نوع من ذر الرماد في اعين الشباب الراغبين في التغيير و ان نهج الوزارة لم يتغير ولن يتغير مادام اللوبي هناك فهم إن لم يجدوا نشاط يتناحرون و إن وجدوه يتفقون، بينما يري جزءا آخر من الشباب ان مشروع “وطننا” كان استثناء في تعامل الوزير مع الشباب حيث أقنع الوزير وليست المرة الأولي ان الشباب المتطوعين فيه جاءوا عن طريق المنصة التفاعلية و ان اختيارهم جاء من خلال الاستمارة الموجودة (آنلاين) و بصفة شفافة وهي الوزارة الوحيدة التى لم تعرف للشفافية سبيلا يوما و علي الوزير ان يسأل صندوق الامم المتحدة للسكان و اليونسيف و البنك الدولي و الاتحاد الأروبي و العائد الديمغرافي، اختيار المتطوعبن (آنلاين) كذبة جاءت في نهاية إبريل لتكون من بين عمليات كذب تعرض لها الوزير من اقرب المقربين منه المستشارين و المكلفين بمهام ومدراء كبار القطاعات في الوزارة، الشباب الذين تم اختيارهم 5% منهم جاءوا عن طريق المنصة التفاعلية اما البقية فحدث ولا حرج كل يأتي بمن يريد حتى خلال توزيع المساعدات الغذائية ما تم تم وفي ظلام دامس و بين واحد معلوم الفساد ومتطوعين لا حول وقوة لهم وعلى الوزير ان يسأل من أين جاء هؤلاء المتطوعين و ينظر في ارشيف التطبيق (آنلاين) وسوف يري كم منعوا و صادروا من شباب هذا الوطن؟ فمن الطبيعي جدا ان يصف بعض الناشطين على الفيسبوك صاحب المعالي انه عنصري لأنهم لم يجدوا ذواتهم في ما تقوم به الوزارة ويمنع بعضهم من اللقاء مع الوزير بسبب مواقفه من بعض المفسدين في الوزارة المعروفين وهي مواقف لن تتغير مادام الفساد موجود في الوزارة وما دام بعض المديرين يستخدم نفوذه الاداري من اجل الضغط على نسوة متزوجات ويقوم بتحويل من يرغب فبها الي اي مكان يذهب اليه في تجني على القيم و الاعراف الاجتماعية المعمول بها في المجتمع وليست المرة الاولي التى يصرخ فيها رجالا متزوجين خوفا على زوجاتهم من اطر الوزارة هي وزارة الإباحية الجنسية، اليوم تدخل قضية “كورلا S” على خط الواجهة في وقت يعاني فيه عدد كبير من الأسر الموريتانية الجوع و الألم و الخوف من المرض بينما تعيش جماعات اخري الثراء الفاحش من انشطة كانت موجهة لتخفيف المعاناة لا زيادة المعاناة وكان بمقدور معالي الوزير ان يكون اكثر يقظة و حسم في وقت يدرك فيه ان مشاعر المواطنين تعاني من الانهيار النفسي كيف يعقل ان تري منعش في سيارة مكيفة مظللة الزجاج و تقتنع بما يقوم به فهو اذا كان متطوعا عليه النزول الي الميدان و الجلوس مع المواطنين و تقديم المعلومة لهم وفي نفس الظروف التى يعيشون فيها وبإمكانيات متواضعة لا جرح مشاعرهم و اظهار الفوقية عليهم وهم الاولي و الاجدر بدعم رئيس الجمهورية الذي اعلن عنه خلال خطاب مارس المنصرم و المتضمن ان الجهود يجب ان تتوجه نحو دعم المواطنين الأكثر هشاشة.
وكان بمقدور الوزير ان يعود قليلا الي الوراء وينظر في حجم المشاريع المعلن عنها على هامش عيد الاستقلال في اكجوجت و من اهمها “فضاء الشباب” الزائر اليوم لهذه المنشأت المهمة يدرك ان الاشكالية ليست في بناء المنشآت الإشكالية في الصيانة و النظافة و المحافظة الفضاء اليوم يشبه مقبرة جماعية من مخلفات حرب اهلية او دمار خلفته طائرات القصف الجوي لقوات الخليفة حفتر.
ان نقد وزارة التشغيل و الشباب و الرياضة لا يعني ابدا الهجوم على معالي الوزير صاحب المعالي اعلامي ويدرك اهمية الاعلام في توجيه الرأي العام و صناع القرار اذا لم يقم بإجراءات إيجابية لتخلص من اللوبي فإن الامور تتجه نحو الأسوأ.

شاهد أيضاً

الجريمة لا لون لها / معمر ولد محمد سالم

يجب أن نقف مع المظلوم مهما كان لونه أو عرقه، و يجب أن نقق ضد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *