الرئيسية / فيسبوكيات / جثا العالم على ركبتيه أمام فيروس كورونا، لا فرق بين متقدم الدول وغيره.

جثا العالم على ركبتيه أمام فيروس كورونا، لا فرق بين متقدم الدول وغيره.


الكل عاجز وحائر، أمام سرعة انتشار الفيروس الذي انطلق من ووهان بالصين بسرعة فائقة رغم محاولات محاصرته، فجاب جميع قارات العالم وضرب القارة العجوز في صميم مهد حضارتها، فشل الحركة في روما وبرلين وعاصمة الأنوار باريس.
أغلقت المساجد والكنائس وكل أماكن التجمعات في أغلب بلدان العالم.
تهاوت الاقتصاديات الكبرى عالميا وتحطمت نظريات علمية وطبية بفعل عجز كل عقاقير الدنيا عن وقف زحف كورونا.
سدت كل الطرق ولم تعد تؤدي لنقطة ما على وجه الأرض وبات العالم يردد بكل لغاته “إلزم بيتك” و أصبح الفقير كما الغني يقتات على المعلب و المجفف إن وجد.
و أمام هذا الإجراء الوحيد عالميا، القاسي نفسيا واجتماعيا واقتصاديا والضروري في ذات الوقت لمواجهة هذا الداء، أعاذنا الله وإياكم ،يجب علينا أن نفكر في الفقراء و المحتاجين من أبناء بلدنا العزيز ، فلا بدّ من تكاتف الجهود لمد يد العون لتخطي هذه الجائحة.
حفظك الله يا وطني

المحام إباه ولد امبارك

شاهد أيضاً

الفساد سيكون سببا في السقوط بقلم : حمين سيدي أمعيبس

  #الهبوط في القاع يتطلب الوقوف لمعرفة عمق القاع و سبل السلامة قبل السقوط هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *