الرئيسية / رياضة / ركلات الترجيح تبتسم لريال مدريد ويتوج بكأس السوبر الاسباني، رُغم تألُق الاتليتيكو وعلى رأسهم اوبلاك.

ركلات الترجيح تبتسم لريال مدريد ويتوج بكأس السوبر الاسباني، رُغم تألُق الاتليتيكو وعلى رأسهم اوبلاك.

السيد سيميوني وملك دفاع المنطقة كانَ يلعب بنظام 4-4-2 وكما هو معهود حيثُ غلق كافة المسافات على الجهتين وايضاً من العُمق، ايضاً فريق اتليتيكو وخاصةً في بداية المباراة لم يركن كثيراً في الدفاع فقد اعتمدَ على مسألتين:-
1️⃣الاولى هيَ الهجمة المُرتدة التي يقودها فيليكس وموراتا وكوريا وهيريرا وساؤول، بالتحول من الدفاع الى الهجوم ولكن كانت تنقصهُ السرعة،فقد كانت اغلب المرتدات هي مرتدات خجولة.
2️⃣الثانية هي محاولة الضغط العالي على مدافعي الريال كـجس نبض هل في حالة الضغط العالي سوف نخنق فريق الريال ونجعلهُ يخطئ ان كان كذلك فسوف نلعب على هذا الاساس، لاحظو الشكل A، وكيفية تواجد اكثر من خمسة او ست لاعبين من اتليتيكو ومحاولة خنق الريال ومنعه بالخروج من الكُرة،وبالفعل فقد اخطأ دفاع الريال مرتين ولم يستغلها هجوم الاتليتيكو، لكن سُرعان ما عدّل ريال مدريد من التوتر الطفيف الذي حصل وبدأ يخرُج بالكرة بسلاسة وذلك بسبب واستحوذ على الكرة وتقريباً شيئاً فشيئاً دخلَ لاعبو ريال مدريد اللعب، وتراجع لاعبو الاتليتيكو الى الرُكن للدفاع، دعوني اُشيد بلاعب اتليتيكو توماس وما يقوم به من واجبات دفاعية ونقلات هجومية وتحركات اروع مما تكون، نعم كانَ يميل للدفاع كثيراً وهذا شيء طبيعي في ضل سيطرة الريال بالاستحواذ ولكن الثقة في الخروج بالكُرة والتمريرات التي يقوم بها هذا اللاعب شيء رائع.

🔵زيدان دخلَ بتشكيل يتضمن التحرُك بالسهل المُمتنع في وسط الميدان، التشكيل هو 4-3-2-1 او بما يُسمى بـ Christmas tree بـ شجرة الميلاد، ولكن دعكُم من الطريقة ودعكم من كل ما يتعلّق بـما مكتوب على الورق، الخطة والتحرُكات التي يقوم بها لاعبي الريال شيء جيد خصوصاً لاعبي وسط الميدان والظهيرين.. فزيدان بما أنهُ رأس مالهُ في الثلث الهجومي هو العرضيات، اذن فلابد من وجود رسم تكتيكي للاعبي وسط الميدان لخلق فراغ على الجهتين اليسرى واليمنى كي يأُخذ اللاعب حامل الكرة راحتها بإرسال الكرة في منطقة اتليتيكو مدريد ان كانَت التمريرة عالية للاستفادة بالرؤوس الموجودة في منطقة الجزاء، ام تمريرات ارضية تكون خارج وامام منطقة الـ18 ياردة لكي يكون التسديد حل لفك شفرة دفاع اتليتيكو.
لاحظو الشكل B، وكيفية ترابُط اربعة لاعبين في وسط الميدان يكون مُتنقل ما بين العمق واليسار واليمين، هنا سيخلُق زيدان فراغ جيد على الجهتين اليسرى واليمنى، لاحظ المربع على اليمين والجهة القوية والتي تتكون من مودريتش فالفيردي كارفخال وايسكو، هؤلاء اللاعبين يتناقلون الكرة ويتداورون الادوار ثُم في لحظة صنع فراغ على جهة اليمين مباشرةً يظهر لنا احد اللاعبين الاربع وينقُل الكرة الى منطقة الخصم.
على جهة اليسار كذلك تواجد ميندي مودريتش وكاسميرو وكروس، حيثُ بنفس السيناريو وبنفس التحركات يقوم بصنع الفراغ لارسال كرة عرضية ولكن بما أن الدفاع هو اتليتيكو فقد كانت الكرات تذهب اما لأوبلاك او يخرجها فيليبي او خيمينس.
حقيقةً التدوير ما بين لاعبو وسط ريال مدريد شيء رائع، نعم يستهلك من اللياقة البدنية وهذا شيء طبيعي نظراً لكثرة التحرك من جهة والتركيز الذهني من جهة اخرى.

في الاشواط الاضافية ولأن الجانب البدني لهُ تأثيرهُ على اداء لاعبو الفريقين ولأن التبديلات غيرت من شكل المُباراة شبه المغلقة، انفتحت المُباراة على مصراعيها واعتقد المُستفيد الاكبر هو الريال وبوجه الخصوص مودريتش، فمودريتش اخذَ راحة وتحرُك اكثر مما كانَ عليه في 90 دقيقة ولأن مودريتش تحرر اصبحت التمريرات اكثر خطورة من قدم هذا الكرواتي،
على النقيض ايضاً الهجمات المُرتدة التي يقودها توماس وباقي لاعبي وسط اتليتيكو بالاضافة الى موراتا الذي برزَ بكيفية قيادته الهجمات المرتدة، حيثُ تسببَ بطرد فالفيردي ولكن يبدو أن الوقت كانَ متأخر للاستفادة من النقص العددي.
فوز مُستحق للميرينگي مبارك لمُشجعي الريال وهاردلك لمشجعي الاتليتيكو..

#aburami14

شاهد أيضاً

48 هدف في شباك المنتخب الوطني للسيدات في 7مباراة

أستقبلت شباك المنتخب الوطني للسيدات  48 هدف في 7 مباراة وسجل المنتخب الوطني للسيدات هدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *