الرئيسية / مقالات / وداعا نحن لانستحقك/ صلاح الدين نافع

وداعا نحن لانستحقك/ صلاح الدين نافع

 

وداعا فأنت اول عسكري شهم ينقلب على الخوف حاملا روحه على كفه في زمن الخنوع
وانت اول رئيس يجتث أمة من براثين الجهل والتخلف والفساد إلى فضاء التعلم والحداثة والحكامة والترشيد
انت الشجاعة في زمن الخوف والجراءة في أتون التردد والصرامة والكرامة والعدالة وكل مفردات الانتماء لوطن خذلناه مدة 50عاما ولايزال صامدا صابرا إلى حين عشرية النماء
انت الرئيس ألذي أرسى دعائم نهضة غير مسبوقة في تاريخ البلد من محطات الطاقة إلى مشروع افطوط للمياه إلى الإنارة والزراعة والصحة والتعليم والمراكز الخدمية من موانئ ومطارات وملاعب وجامعات ومدارس ومحاظر
انت رئيس السيادة والقوة والدبلوماسية والحنكة حين قررت أن تكون موريتاتيا مأوى لافئدة أشقائها في القمم العربية الأفريقية وان تكون وسيطا في حل نزاعات ظلت عصية على وساطات الأمم المتحدة
بعد أيام قليلة. سيقف مرفوع الهامة في حدث غير معتاد ليسلم الأمانة إلى رئيس منتخب بعد زهاء 10سنوات من الأعمار ومحاربة الفساد والتخلف
سيغادر السلطة فنحن لانستحقه وسيحدثكم (لاتثريب عليكم يغفر الله لكم)
فقد عودنا على عفوه و تقبله للنقد في السلطة أو خارجها
كما عوده بعضها على الخذلان والضغينة وتعمد الإساءة دون سبب
سيدي الرئيس محمد ولد عبد العزيز ستبقى رمزا حاضرا في الأذهان مكرما معززا فقد ابليت حسنا وشواهد ذالك كثيرة يصعب حصرها
انت رمز حتما ولو كره الحاسدون

شاهد أيضاً

محرقة الرياض صفعة موجعة للمرتزقة الاستعباديين /محمذن الزحاف

إن أثر الفعل الانساني بصرف النظر عن طبيعته كان ولازال أحد أهم المفردات التي ترسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *