الرئيسية / آراء / الزعيم بيرام الداه اعبيد من حقوقي مثير للجدل إلى سياسي محنك》

الزعيم بيرام الداه اعبيد من حقوقي مثير للجدل إلى سياسي محنك》

جاء لقاء الزعيم بيرام اليوم على قناة الساحل في وقت مناسب جدا حيث يتعطش الكثيرون لمعرفة المزيد حول مسار رجل المعارضة الأقوى و كيف سيتعامل مع التحديات التي ستواجهه من انتقاله من زعيم حقوقي مثير للجدل إلى سياسي محنك استطاع أن يثبت جدارته و يكسب ثقة غالبية الشعب الموريتاني المعارض من خلال نجاحه كنائب و هو مرمي في أغلاله بالسجن و ثاني أقوى مرشح لرئاسيات 2019 بعد حصوله على المرتبة الثانية رغم تزوير النظام و تسخير كل وسائل الدولة لسرقة أصوات الشعب و رغم ضيق ذات اليد و بساطة الوسائل المتاحة.
أوضح الزعيم بيرام وجهة نظره في الحوار مع النظام و الأهداف المبتغاة منه و نفى أن يكون هدفه الحصول على مناصب سياسية بل صرح بأن طموحاته أكبر من ذلك بكثير منها مثلا تصحيح ما يمكن تداركه مما خرب النظام السابق مما يتعلق بالديمقراطية و كذلك تصحيح إجراءات المسلسل الإنتخابي و الإحصاء الإداري للمواطنين كافة و إعادة تأسيس اللجنة الإنتخابية و غيرها من الهيئات و الوسائل الضرورية لتحقق ديمقراطية حقيقية ضف إلى ذلك و هو الأهم حلحلة مشاكل حقوق الإنسان و الحريات العامة و الخاصة و توفير العدل و المساواة في الفرص بين كل مكونات الشعب حتى يتم القضاء على العبودية و العنصرية المتجذرة في البلد.
الزعيم بيرام كان واضحا في طرحه و حذرا و ذكيا و هو يمد يده للحوار مع نظام “راحل باق” لا يختلف رئيسه القادم عن المنصرف إلا في الأسماء حيث صرح بأن استعداده للحوار لا يعني إلغاء صفته كمعارض بل هو من أجل فتح قنوات و آليات للنقد و الاقتراحات و تبادل الآراء بين شركاء الوطن سواء كانوا موالين أو معارضين كل من جهته عن طريق التشاور و التشارك في أهم الهيئات التي من المفترض أن تكون بها محاصصة و توازن بين المعارضة و الموالاة.

الزعيم بيرام تطرق لنقطتين عبر عنهما “بالكسل السياسي و الكسل النضالي” و هما نقطتان مهمتان تلعبان دورا أساسيا في تقهقر المعارضة لكلاسيكية و ترهلها مما نتج عنه انهيار أعمدتها و ظهور معارضة جديدة بشخوص مغايرة.
الكسل السياسي و النضالي كما يراه الزعيم هو نوع من التهافت الغريب و القفز على كل مبادئ النضال بنوعيه من أجل مكاسب نفعية سريعة و أعطى مثالا حيا عليه يتمثل في كون الكثيرين الآن ممن قضوا عقودا في النضال يجلسون حاليا في انتظار تنصيب ولد الغزواني ليحقق لهم أحلامهم و هو الذي حسب قناعة الزعيم ليس سوى امتدادا لولد عبد العزيز و نظامه.

الزعيم بيرام أكد، و هذا يدل على حنكته السياسية و يقظته، أكد أنه لا زال يعتبر نفسه يواجه نفس النظام الذي ليس سوى مجموعة عساكر و تجار و سياسيين و صفاكة كانوا يخدمون الرئيس المنصرف ولد عبد العزيز و سينتقلون بكل سلاسة و مرونة لخدمة سيد القصر الجديد الذي لن يحدث أي ثورة كما يتوهم المخدوعون.
و ليطمئن الزعيم بيرام المرجفين بالمدينة من محللي “امبطاص” و أدعياء الصحافة أكد بكل قوة أنه يدرك جيدا ما يفعل و ليس حريصا كل الحرص على أن يقتنع زملاؤه في المعارضة بالمسار الذي يرى صوابه بل هو واثق و حريص فقط على أن لا يسير إلا في ماهو في صالح هذا البلد و مصلحته و هذه هي قناعته و لن يقبل فيها ” المرطه أو الطفشه”
استحضار الزعيم بيرام لنضال مانديلا لم يكن عبثا بل أكد أن الرجل في قمة النضج السياسي كما كان في قمة النضج أيام كان حقوقيا و قد جاء كرد مُفحم على من يستنكرون عليه المزج بين النضال الحقوقي و النشاط السياسي فالنضال مراحل و لكل مرحلة استراتيجياتها و متطلباتها فمانديلا الذي أصبح فيما بعد رمزا للنضال الحقوقي قد حمل السلاح في بواكير نضاله ثم ليحكم بلده لاحقا.
أخيرا أعجبني الزعيم بيرام حين تحاشى الرد على أسئلة الصحفي و استفزازه ليتحدث عن رفقاء الأمس من الضعفاء و المتخاذلين الذين لعبت بهم المخابرات و استقالوا و هم في منتصف الطريق ليركنوا إلى الراحة و الدعة ثم ينتقلوا للعق أحذية الأسياد و أكل فتاتهم حتى حرقوا رصيدهم النضالي المحدود فلفظهم الشعب و تركهم وراء ظهره في حين تمسك بمن وهب نفسه و ضحى بمستقبله و أوذي و تأذى كل أفراد أسرته من أجل الدفاع عنهم و الصراخ في وجه الظلمة بكل شجاعة من أجلهم و عبر عن ذلك التجاهل بكلمة بليغة و مختصرة “ذووك وينهوم كاع.. الا خرص ركبة امراحهم” 💪

محمد مولود محمود

شاهد أيضاً

كتب المدون و الحقوقي حمين سيدي أمعيبس/ عندما يناديك الضمير

اليوم وبدون سابق إنذار وبناء علي دعوة من الرفيق المس”حنن أمبريك” قمت بزيارة لزعيم الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *