الرئيسية / آراء / الفلان: بين مطرقة الدونزو وسندان الصمت

الفلان: بين مطرقة الدونزو وسندان الصمت

قومية الفولان إخوتنا في الدين جزء من جسدنا الجريح تربطنا بهم روابط الدم العربي جزء من منظومتنا الإجتماعية يتعرضون حاليا لتصفية عرقية من مجموعة همجية بربرية تسمي ( الدونزو ) فما سر صمتنا وعزوفنا عن هكذا موضوع أين علمائنا وفقهائنا أين الفتاوي المنددة أين الحمية الدينية أين منظماتنا الحقوقية أين دعاة العدالة أين حكومتنا الرشيدة أين نحن مما يجري لأخوتنا في مالي قد يحتج البعض ان الامر شأن داخلي مالي لكن هذا لايبرر صمتنا المشين المخزي صمتنا وتجاهلنا وصمة عار سيسطرها التاربخ للأجيال القادمة وتلك الأيام نداولها بين الناس كيف نبرر صمتنا عن قتل الأبرياء العزل المسالمين في بيوتهم الا يعتبر هذا مؤشرا سلبيا علي اللحمة الوطنية بكافة طبقاتها الا يعتبر صمتنا تخليا عن واجب ديني يمليه المعتقد ناهيك عن الواجب الاخلاقي والإنساني لماذا لاتندد مؤسستنا الدينية بماجري وتشرح تبعاته السلبية علي كافة المسلمين مع انه تم إستهداف هذه القومية في البلد ومازال الالم والجراح لم تشفي بعد رغم تسامحهم وتغاضيهم عما جري الا يستحقون علينا تنديدا علي الاقل ألسنا معنيين كدولة وشعب مسلم بهكذا موضوع قومية الفولان لها إمتداد كبير بداية من غينيا وحتي السودان وأتيوبيا وارتيريا وقد انجبت شخصيات تاريخية امثال الحاج عمر تال المجاهد التقي الزاهد المعروف كما انه بإمكانها رد الصاع صاعين لكل من اعتدي عليها لكن الا يعتبر تجاهل واقعها ومآسيها طعنة لها من إخوتها في الدين .
إنه صمت وتجاهل مشين ولاتستحقه قومية الفولان علينا .والزمن كفيل بتأديب الاغبياء .
محمد كعباش

شاهد أيضاً

من مداخلة رائعة للمترشح سيدي محمد ولد بوبكر في لقائه البارحة مع شباب تواصل:

يتهمني البعض بأني مرشح هذا النظام وبأني كنت أخدم نظام معاوية، والحقيقية أنني كنت أخدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *