الرئيسية / آراء / (الشعبوية) في الخطاب السياسي/الشيح معاذ سيدي عبد الله

(الشعبوية) في الخطاب السياسي/الشيح معاذ سيدي عبد الله

يحسن بيرام استغلال الاعلام، سواء اتفقنا مع رسائله أو اختلفنا…
في خطاب ترشحه اليوم تمكن من خوض ‎%‎30 من حملته مسبقا، بحيث جعل الاعلام ووسائطه توثق بالصوت والصورة زبدة برنامجه الانتخابي للمدة الفاصلة بين انطلاق الحملات وما بعدها،.
لم يعد بحاجة لطباعة برنامج انتخابي فالبرنامج الآن على اليوتيب لمن شاء الاطلاع عليه.
ما قدمه هو أهم ما في البرنامج الانتخابي لأي مرشح، فالرجل عاد بالخطاب الانتخابي إلى بُعده الشعبي( الحديث عن معاناة الناس الخاصة، التوظيف والفقر والسكن والدواء والعزلة …) هذه القضايا توقف الحديث عنها بأسلوب شعبي مبسط منذ ترشح رجلي الاقتصاد ( ولد اماه واشبيه ولد الشيخ ملعينين)، وكانت تحضر في خطابات المرشحين المعارضين بنوع من (التعالي اللغوي) الذي يجعلها موجهة للاعلام أساسا وليس للفقراء في أكواخهم…
بيرام نزل بخطابه هذا المساء الى الطبقات الفقيرة ليشخص لها مشكلتها ويتعهد بحلها … وهذا طبعا متاح لكل مرشح ولكن هناك من يختار له أسلوبا مختلفا لا يراعي أهمية (الشعبوية في الاستحقاقات).
أتذكر في الرئاسيات التي نافس فيها ولد اماه واشبيه وكان الرهان الحقيقي على معاوية وأحمد ولد داداه، أتذكر كيف قرر ولد اماه تسيير مسيرة انتخابية بعربات الحمير وكيف كان شعار اشبيه ( سقف لكل مواطن) … وكانت سهراتهما الانتخابية أقرب إلى الحلقات الشعبية تحت الخيام حيث لا بروتوكلات ولا اتيكيت للكلام والتدخل…
طبعا عمل المنافس يومها ومخابراته الى الصاق صفة التهريج والكوميديا بالرجلين وخطابهما وخاصة ولد اماه.. رغم أن لا أحد يتوقع نجاحا مع ذاك النظام وآلته التزويرية…
المهم أنهما شكلا يومها لسان فقراء الكبات والگزرات الذين وجدوا في تعهداتهما وسهراتهما في الاحياء الشعبية البلسم والمرهم، خلافا لسهرات النظام الذي كان تركيزه منصبا على الاحياء المخملية آنذاك..
وعموما كان خطاب بيرام تصالحيا وقريبا من الطبقات الفقيرة بمختلف ألوانها، ولم يعتمد لغة الصدام والشحن…
هذا الخطاب الشعبي العارف بمشاكل الأسر الفقيرة هو ما يجب أن يركز عليه المرشحون وأن ينطلقوا منه.
أتمنى أن يحافظ بيرام على هذا الخط ( خط الهدوء وخطاب السكينة) خلال الحملة فذلك أجدى للوطن وأبقى…
ومثلما قلتُ في تحليلي لخطاب المترشح محمد ولد الغزواني، يبقى هذا خطاب اعلان ترشح، وهو بحاجة لخطابات وخرجات أخرى يمكنها أن تساهم في تكوين الصورة النهائية للمرشح وبرنامجه..

شاهد أيضاً

من مداخلة رائعة للمترشح سيدي محمد ولد بوبكر في لقائه البارحة مع شباب تواصل:

يتهمني البعض بأني مرشح هذا النظام وبأني كنت أخدم نظام معاوية، والحقيقية أنني كنت أخدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *