الرئيسية / تظلمات / مرارة الظلم الحلقة 4 ذكريات مؤلمة من ظلم الإنسان في أرض الإسلام

مرارة الظلم الحلقة 4 ذكريات مؤلمة من ظلم الإنسان في أرض الإسلام

متابعين قصة مرارة الظلم حياكم الله جميعا و شكرا لكم على التعاطف المنقطع النظير لما تعرضت له في هذه القصة التي و زغم الضغوط المتزايدة علي و بكل الأشكال و من كل الجهات و رغم النهديد تارة و الإغراء طورا إلا أنني مازلت مصرا على أن أصل بكم لنهايتها و بين هذا و ذاك أنصب بين عينيَّ مصلحة الوطن و تفعيل القوانين لحماية المواطن و هذا فقط ما يجعلني أزداد شجاعة يوما بعد يوم للمواصلة

كانت تلكم هي ظروف مشاركتي في الإمتحان. و قبل نهاية السنة الدراسية بقليل جاء دور ” الجولة الدراسية” إلى فرنسا و في هذه أيضا لم يتورع الظالم “حمادي ولد أعلي مولود” حيث شطب على إسمي بدون أي سبب و منعني أنا أسود البشرة قليل المادة من قضاء راحة إستجمام 15 يوم كسائر أصحابي،

بعد التخرج في نفس السنة 1988 كنت أول من إستفاد من ضمن ثلاث زملاء من منحة في الخارج و لكن كانت إلى مصر وما أدراكم ما مصر

كانت أنذاك في تدريب لا يليق بالضباط أصحاب الكفاءات العلمية ( الصاعقة)
و الجيش الموريتاني كان أنذاك أكثر إحتياج في مجالات تساعد في تطويره البنيوي و قيادة الجيش في تلك الفترة لا يخفى عليها ذالك و لما وصلث مصر و رأيت بأمي عيني تفاهة التدريب و أسحقار ذالك لأصحاب المواهب مثلي إحتجيت على ذالك لما يجسد ما أنا فيه من الظلم و خرجت ليلا من الثكنه العسكرية بالقرب من صحاري سينا

خرخت وحدي على بعد 600km من القاهرة سيرا على الأقدام. فأستنفرت السفارة و السفير كان أنذاك أحمد سيد أحمد وزير خارجية أسبق و مستشاره أحمد التگدي و هو أيضا وزير خارجية أسبق.
و الحمد لله كل الذين ذكرتهم مازالوا على قيد الحياة
و ليعلم “حمادي ولد أعلي مولود” قاتل الأحلام و محطم الطاقات أنني اطلب بحقي فيه. ” و العاقبة للمتقين و لا عدوان إلا على الظالمين..”.
ألا لعنة الله على الظالمين.
و للقصة بقية وفي تلك البقيه ما خفي أعظم

يتواصل مع هارون الرباني و على الراغبين في متابعة القصه إرسال طلب صداقه أو متابعة صفحتنا من هونا 👈🏾 بابتي مسعود

شاهد أيضاً

أي ظلم ابشع من هذا

حين يظلمك قانون بلدك: لنفترض أنك تملك شاحنة؛ أو باصا لنقل البضائع والأشخاص؛ أو حتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *