الرئيسية / فيسبوكيات / وماذنب مدينتنا اركيز

وماذنب مدينتنا اركيز

 

 

 

أتساءل وأنا مثقل بما حيكَ فيه، لربما يودُّ بعض الخطباء أن يثبتوا هناك أنهم مؤمنون بتهميش الكائن الحرطاني بعد أن فشلوا هنا، لهم ولغيرهم أقول فشلتم كما فشلتموا أول ما عرفت حقيقتكم، فهنالك الصادقون، هناك خريجي المنتدى، لذا لم تحسنوا الاختيار حين هاجرتم بزيفكم

شاهد أيضاً

“هذا الفلاني اخباري في العربية”/ داوود أحمد التِجاني جا

“هذا الفلاني اخباري في العربية”!! هذه الجملة لا تُمثلني إطلاقا ولا أحبها،لأنَ علاقتي باللغة خارجَة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *