الرئيسية / آراء / نعم أراهن على الفيس/محمد الأمين سيدي مولود

نعم أراهن على الفيس/محمد الأمين سيدي مولود

الفيس ليس وهما ولا خرافة انه وسيلة اتصال وتعارف مثل الدراسة والجوار والسفر وغيرها؛ صحيح انه يعطي جزءً فقط من الصورة عن كل منا من حيث الصدق او المعرفة او المسؤولية او الاخلاق او المبدئية وحتى الأمور الشكلية؛ لكنه يعطي جزءً من الصورة؛ هذا الجزء قد يكون مهما ..

الفيس بوك عرفني افتراضيا وواقعيا على الاف الشباب من بينهم خيرة شباب البلد وخاصة العاصمة من كل التوجهات والاعراق والجهات والفئات، بل وعرفني على غير الشباب فمن خلال تعرفت على وزراء سابقين وسياسيين كبار وكتاب متميزين ومثقفين نوادر؛ نساء ورجالا، كثير منهم تطورت علاقتي به من الافتراضي الى الواقعي.

انطلاقا من الفيس بوك شاركت في مبادرات واقعية وحراكات شبابية ضد ارتفاع الاسعار وضد البطالة وافلات الامن وضد الاغتصاب والعبودية؛ وحاولت فضح الفساد ونقد المسلكيات السلبية اجتماعيا وسياسيا، وغيرها مما يتعلق بحياة الناس؛ ومنه نشرت مواقفي وآرائي في مختلف القضايا طيلة عقد من الزمن. صحيح انه لم يكن القناة الوحيدة لذلك فهنالك مواقع وبعض القنوات الحرة والجرائد وبعض الاذاعات الحرة وفرت لي فرص مشكورة؛ لكن الفيس كان الاقرب والاكثر حرية مساحة طبعا.

انطلاقا من الفيس بوك عرفني شباب متميزون وشجعوني منذ سنوات وكانوا عضدا فقيموا ونصحوا وانتقدوا واثنوا انطلاقا من رؤية كل منهم ولولاهم لما قطعت هذه الخطوات. ومنه عرفت شبابا تعلمت منهم الكثير وافادوني بالكثير.

اليوم وفي خضم هذه المعركة السياسية غير المتكافئة ساندني ويساندني كثير من الشباب داخل البلد وخارجه اغلبهم كان للفيس دور في تعرفي عليه او تعرفه علي. واغلبهم لا تجمعني به جهة ولا صلة غير الاتفاق في الراي في اغلب المواقف. فكان المهندسون والاطباء والمعلمون والطلاب وكثير من قطاعات اخرى في الموعد مبادرين بالاتصال _ مشكورين _ وباذلين جهودهم.

لقد اثلجت صدري اتصالات من خارج البلد من مغتربين في قارات ودول شتى، ومن تخصصات مختلفة ووظائف متعددة وخلفيات متنوعة فكان صاحب الاعمال الحرة والاستاذ والمهندس والاعلامي والطبيب وغيرهم؛ كلهم يدعم فكرة او يقدم مقترحا او يقنع اشخاصا، يحسنون الظن ويعلقون املا؛ كما كان كثير من الفسابكة انواكشوطيون في الموعد فحضروا الانشطة وساعدوا بجهود لا تقدر بثمن.

إن تزكية شاب موريتاني متعلم لا تجمعني به جهة ولا قبيلة ولا معرفة مباشرة وانما هي تزكية بنيت على اساس فكرة ومبدا افضل من مئات الاصوات التي يتم جلبها بشراء الذمم او باستنهاض العصبويات القبلية والجهوية حيث قتل الوعي وقتل الامل وضياع الوطن وافلاس الحياة العامة.

إنني اعول على نخبة موريتانية شبابية واعية تنشط في هذا الفضاء وتبني قناعاتها على الافكار والتحري والوعي.

إن الفيس بوك نعمة عظيمة علينا معاشر “امكاطيع انعايل” ممن لا نملك غير الإيمان بهذا الوطن وبضرورة التغيير الى الافضل.

فالحمد لله ان هذا الفضاء لا تملكه قوى الظلام والهيمنة والغبن من الكتل السلطوية الفاسدة او القبلية الطاغية الجاهلية.

نعم اعول على الفيس بوك والفسابكة واستغرب ان يسخر البعض منهم او يستهزا بهم؛ فإن كانت هناك ثلة كسولة او مهملة _ كحال الواقع _ فهناك اغلبية جادة واعية ناضجة تعي ما تفعل وتقدر اللحظة وتقوم بالواجب.

فشكرا لهم

شاهد أيضاً

شهادة في حق رئيس حركة إيرا بيرام الداه اعبيد

ما أعرفه عن الرئيس بيرام داه عبيد. يمكننا أن نختلف مع هذا الرجل ، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *