الرئيسية / مقالات / إلى الأستاذ محمد فال ولد بلال المحترم / سيدي علي بلعمش

إلى الأستاذ محمد فال ولد بلال المحترم / سيدي علي بلعمش

سأهنئك من كل قلبي على تعيينك على رأس لجنة تزوير الانتخابات و سأعاجلك ، ثقة فيك و خوفا عليك، بتذكيرك بأنك رجل موريتاني أصيل ، لا يليق بك أن تعيش في مجتمعك الطيب بجراح لا تندمل. سيؤسفنا أن نخسرك في وقت لا تخسر فيه موريتانيا إلا خائنا و لن أطلب منك إلا كل شيء فقط ، كما ينبغي لمثلك من الأكارم.

أخي العزيز ،
لقد آليت على نفسي ـ و أنا أكرر مقولة الفاروق عمر رضي الله عنه “ما ترك لي الحق صاحبا” ، متحسرا على فقد الجميع ـ أن لا أخون الحقيقة مهما كلفني ذلك من ثمن : كل المؤشرات تدعونا للحذر من احتمال اتفاق سري بين ولد عبد العزيز و طبعة المنتدى الأخيرة التي كنت جزء منها ، بقيادة تواصل (صاحب المشروع الغامض) . و يستحيل بالنسبة لي على الأقل ، أن يمنح ولد عبد العزيز رئاسة لجنة تزوير الانتخابات لمن لا يأتمنه على المهمة بنسبة لا تقل عن 100/%. إنها مؤشرات مقلقة بالنسبة لنا، لا على مصير اللجنة المحلفة، لأن اختيارها تم على أساس وفائها لمهمة التزوير و أوامر ولد عبد العزيز و يمينها تمثيل مسرحي غير ملزم ؛ إنما قلقنا عليك من مصير ولد أرزيزيم الذي أهدى الرئاسة لولد عبد العزيز و أدخل موريتانيا في نفق مظلم لا نعرف حتى الآن كيف ستخرج منه في أبشع خيانة في تاريخ البلد. و لأن الله يمهل و لا يهمل ، أنظر تسكعه الآن بحثا عن موقع في لوائح حزب “الإصلاح” الخديج، بعد رفض الاتحاد من أجل نهب الجمهورية ترشحه و لو في ذيل إحدى لوائحه.
إن واجب المحبة و الأخوة هو ما يملي علينا تذكيرك بما لا نرضاه لك .. بما لا ينبغي لك .. بما لا يليق بأمثالك…

أستاذنا المحترم،
إذا أراد الله أمرا هيأ له أسبابه : من هذه الزاوية المنسية أقرأ كل أسباب تعيينك و خلفها سأظل واقفا في انتظار فرج لن يكون إلا بقدرته و مشيئته .
لن تخسر أي شيء إذا فزت بحب مجتمعك و تقديره كما تستحقك روحك الجميلة و قلبك الطيب و لن تربح غير العار (لا قدر الله) إن خسرت عزك و مجدك و خصوصيتك الاجتماعية الأثيلة.
لن أشير إليك بما ينبغي أن تفعل أو تكون ، فلا وعيك الاجتماعي يحتاج إلى استنهاض و لا قدراتك المهنية تحتاج إلى الدعم.
تأكد ـ في أي لحظة وجدت فيها نفسك تبحث عن تبريرات “جميلة” ـ أنك قد وقعت ..
لا شيء ينقصك اليوم لتكون من تشاء .. لتكون من نريده .. لتكون من نحتاجه ، و تذكر دوما قول المتنبي:
عجـبت لــمـن له قــد و حد … و يـنبو القــضم الكــهـــامِ
ومن يجد الطريق إلى المعالي … فلا يـذر المـطي بلا سـنامِ
ولم أر في عيوب الناس شيئا … كنقص القادرين على التمام

شاهد أيضاً

بعضٌ من أشياء لاحقة/ عمر الشيخ

قامت إيرا وتأسست على أنقاض منظمات وحركات طابعها الجامع التحرر ولكنها مثلت الإستثناء ؛ منظماتٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *