الرئيسية / الأخبار / خمس رسائل للميثاق

خمس رسائل للميثاق

أصدرت قيادة ميثاق الحقوق السياسية والإقتصادية والإجتماعية للحراطين في أنواذيبو بياناً فيه ما سماها بالرسائل الخمس،وجاء هذا على اثر تدوينة على صفحة القيادي في تشكيلة الميثاق الجديدة الأستاذ المعلوم اوبك

 

التدوينة

الميثاق بانواذيبو أرسل 5 رسائل في ذكراه الخامسة ، و9 ملاحظات جزء من الملاحظات ــ قبل أن أتجاوز محور المسيرة سأجيب على سؤال يطرح البعض لماذا وما فائدة سنويا أن نسير من الاتحادية إلى كرفور الحوتات ؟ لماذا كل سنة نقوم بهذه المسيرة ؟ ، الجواب هو أنه ما دامت المطالب والحلول التي تضمنتها الوثيقة لم تتم الاستجابة لها والتفاعل معها من طرف الدولة كنظام ومؤسسات أحزابا سياسية وقوى مدنية وفاعلين اقتصاديين مسيرة الميثاق ستظل مستمرة باعتبارها الملاذ الوحيد للوحدة ، الذي ينبهنا إلى الخطر الاجتماعي القائم ، فما لم تتم الاستجابة لمطالب الميثاق تأكدوا جميعا أننا سنظل نسير كل 29 أبريل من الاتحادية إلى كرفور الحوتات ولو تطلب ذلك منا 100 عام فالمسيرة مستمرة باستمرار تهميش وإقصاء الحراطين . ــ مطالبنا في الميثاق موجهة للدولة كهيئة اعتبارية مسؤولة عن العناية بكل أبنائها ، ونتومه تعرفو أعلن الأم ملزمة أن يعتني بالأضعف والأكثر تهميشا وجهلا وفقرا ، ونحن كلنا متفقون أعلن التهميس في كل الفئات لكن أغلب المهشين وأكثريتهم الحراطين ، الحراطين هم أبناء موريتانيا الأضعف ، فالدولة كأم الدولة كمؤسسات وكنظام مطالبة بأن تعتني بأضعف أبنائها ، وأضعف أبنائها هم الحراطين ، يجب أن تتبني سياسة تغير واقع التهميش والإقصاء الذين تعاني منهما مكونة الحراطين ، وتترك الحلول الترقيعية والمهدءات . 6 ــ حل شامل قضية الحرطين لا يمكن أن يكون ولن يكون إلا في إطار مجهود شامل قائم على المساواة ، مع وضع حد للامتيازات القبلية التي لا تفيد إلا ثلة قليلة على حساب المصلحة الجمْعَـوية ، وعلى مستوى الحراطين يجب على الحراطين الوعي على أن القبيلة لو كان يمكن أن تحقق لهم حقوقهم لما كنا اليوم هنا مهمشين ومقصيين ، إذن الحراطين حراطين والقبيلة تتحمل جزء كبير من التهميش والإقصاء الذي يطحن الحراطين ، إذن القبيلة لا تحقق المساواة أبدا تخدم واحد واثنين . ـــ المهشين قاطبة وعلى رأسهم الحراطين يجب أن يعوا أن لا سبيل للخلاص بدون أن يتأسس تحالف للمهشمين بانواذيبو ، فحل مشكلة المهمشين بيد المهشمين ، حل مشكلة الحراطين بيد الحراطين ، إقصاء الحراطين يجب أن لا يكون للحراطين دورا فيه ، الحراطين أنتم هم الحل ، ومن غير المنطقي أن يأتي شيخ قبيلة أو جهة يشتري بطاقاتكم ، لماذا لا يترأس الحراطين القواعد ، ويرفعوا عن أنفسهم التهميش عن بأنفسهم ، لا يجب أن نقبل استمرار التهميش والإقصاء والظلم والغبن . ــ لا نريد سوى دولة المساواة والعدالة ، دولة يكون المواطن فيها سيد قراره ، هو الذي يقرر ما يجب أن يجري ، من غير المقبول في القرن 21 أن يأتينا أحدهم لديه أموال يشتري بطاقاتنا ، نحن من يجب أن نترأس جميع الإطارات السياسية أقسام وحدات ووو…. ، غير من معقول أن نقصي أنفسنا يجب أن نكون في مناصب متقدمة ، فأنتم هم مصدر السلطة .

شاهد أيضاً

مركز مبدأ ينظم أمسية ثقافية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

نظم المركز الموريتاني للدراسات والبحوث الإنسانية-مبدأ مساء اليوم(السبت) بانواكشوط، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ندوة ثقافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *