الرئيسية / آراء / الإنتخابات القادمة 2018/بقلم علي سيد امريزيك

الإنتخابات القادمة 2018/بقلم علي سيد امريزيك

أنا أعرف أنها كثيرة تلك الاصوات التي تستحق التمثيل في البرلمان القادم و خاصة تلك التي دفعت وقتها وعمرها ومستقبلها من أجل قضية عادلة كالعبودية و الدفاع عن بقايا المهشمين المهمشين, وكل مشتقات تلك الكلمات المتداولة في القاموس الحقوقي المحلي ,
و أعرف أيضا أنه بالنسبة لبعض أبناء العبيد أن مجرد الترشح هو انتصار و هواء يزيد من حجم الرئات المحبوسة في صدور لا تجد من الفضاء التنفيسي سوي لوحات مفاتيح في عالم افتراضي,
وأعرف أن خوض التجارب السياسية شيء مهم ولكنه يجب أن لا يكون مجرد إعارة تجارب الاجداد التي لم تتجاوز مجرد تحقيق اكتفاء ذاتي للأسرة علي المستويين الضروري والكمالي,
أعرف أن هناك تجارب شبابية ناضجة خرجت من رحم الحركات الحقوقية و بعض الاحزاب التنويرية و سيكون لها مابعد الاستحقاقات المزمعة
أعرف أيضا أن الخارطة السياسية ستتبدل و إلى الابد . و سنشهد بكاء احزاب تقليدية ضيعت اجيالها وقاعدتها وضيعت نفسها ,
أعرف أن البرلمان القادم هو بين الموالاة والاسلاميين , لا لشيء سوى أن الاسلاميين يلعبوها صح ووفق خطة محكمة يصفها البعض بالاستغلال ولكنها في نهاية المطاف ستحقق مالم يستطع منتقديهم تحقيقه .
أعرف ايضا أن المجالس الجهو غير واضحة للنظام نفسه ولا للمدافعين عنه والمعارضة “ماجابته لكزانة”
وفي النهاية نعرف أن عملية الانتساب التي قام بها حزب الاتحاد من اجل الجمهورية هي حملة انتخابية كانت تحضر لما بعدها و من خلالها سيحتل البرلمان القادم بكل ارتياح ثم, تغيير النظام الرئاسي إلى برلماني . برئيس بلا صلاحيات و رئيس وزراء بصلاحيالت واسعة يتم طبعا تعيينه من طرف الغالبية البرلمانية برئاسة رئيس الحزب و الذي هو رئيس الدولة حاليا محمد ولد عبد العزيز . وبالتالي أعرف شخصيا أني فهمت رئيس الدولة القادم الحمامة “منتوفة الريش ” وعليكم أن تخمنو من يكون؟.

شاهد أيضاً

شهادة في حق رئيس حركة إيرا بيرام الداه اعبيد

ما أعرفه عن الرئيس بيرام داه عبيد. يمكننا أن نختلف مع هذا الرجل ، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *