الرئيسية / الأخبار / بيرام يهنئ رئيسي الميثاق

بيرام يهنئ رئيسي الميثاق

قدم رئيس حركة إيرا بيرام الداه اعبيد تهنئة لرئيسي الميثاق من أجل الحقوق السياسية والإقتصادية والإجتماعية للحراطين وتأتي هذه التهنئة بمنسابة الذكرى الخامسة للميثاق التي كانت يوم أمس،وذكر أن الميثاق منقسم إلى جناحين واحد بقيادة المحامي الشاب العيد ولد محمدن والآخر بقيادة القيادي السابق في حزب تكتل محمدفال ولد هنضية

وهذا نص بيان التهنئة :

 

تهنئة من الزعيم بيرام الداه اعبيد إلى أخويه القائدين محمدفال ولد هنضيه و العيد ولد محمدن الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله، بمناسبة النجاح الباهر لمسيراتي الميثاق المظفر بإذن الله أبلغكما و من خلالكما كل العمداء و الزملاء و جماهير المناصرين اللذين اشتركوا معكما في إنجاز هذا اليوم تهانئي و تقديري لحصيلة هذا اليوم. كما أنني مرغم أن أسجل تحية نضالية خاصة للفتيات الانعتاقيات اللواتي أثلجن قلبي (المثقل بأهات شعب الله المظلوم) بخروجهن بزي و رمزيات أصالة شعبنا التي لا تندثر و لا تنمحي و تبتلع. كما أنني و رغم اغماسي في فعاليات المؤتمر الدولي حول العبودية المنعقد تزامنا مع التخليد في مدينة مادريد (Madrid)، تيسر لي أن أتابع مداخلتي العميد أبوبكر ولد مسعود و الزميل أوتوما سوماري و أجد ما قالاه في صميم خطاب المرحلة و عين صواب التشخيص. أخواي و قائدي الميثاق أهيب بكما أن تدركا ضرورة نقل الميثاق من مرحلة إعلان المطالب و الحقوق مرة في السنة إلى مرحلة طرح المطالب و الحقوق و فرضها بحراك مطلبي و نضالي مستمر و لا حد له في الزمان أو المكان إذن الانتقال من الفترة المطلبية و المنهج الأليف إتجاه السلطة النائمة بكل بدانتها المفرطة على ما تبقى من أجسام الهزيله. أنها اليوم حانت و حانت جدا مرحلة النضالات و التضحيات الميدانية، وقتها ستكون بداية أمل جماهير الضحايا في فك الأسر الإجتماعي و الإقتصادي و الثقافي الذي يدورون داخله منذ قرون ولا غذاء لهم إلا اليأس؛ و وقتها أيضا ستنغصون مضجع الغول و الغول هو أهل الغلبة و التغلب المفترشين لحقوق وأعراض و أرزاق السواد الأسود الأعظم منذ قرون و المتدثرين بالرداء الناعم الغليظ، رداء الغفلة الأزلية و ذريعة الأخوة في الدين المجوفة و نعمة الإسلام الموزعة باللسان و المصادرة بالقلوب و الأيادي و الفتنة المنومة سرمدا إلى يوم الحشر، وقتها أخوي عزيزي و صديقاي لن تجدا ترخيصا و لا تقبلا و لا تسامحا و تعاضدا إلا بثمن غالى و عملة صعبة هي الجسور و طول النفس على مقاومة الشتم و التشهير و التكفير و التفسيق و الحظر و السجن و التعذيب و التجويع و حينها سيقل و يندر السائرين يزهو و خيلاء في مواكبكما من أحياء نواكشوط إلى ساحة المعرض أو إبن عباس. و حينها ستضطرب المياه ثم تصفوا و تنقشع غبار أول المواجهات بينكم مع الغول المنتفض ضد “عنصريتكم و متاجرتكم و خطورتكم على الناس و الدين و الدنيا” و الذائد عن فراشه و ردائه، حينها ستكتشفون شبابا و شيبا من أبناء العبيد يحمونكم بأجسادهم و يؤثرونكم على أنفسهم و لا يسلمونكم ولو صفدوا في الحديد و ذاقوا أشكال التنكيل و العداب. فأقبلوا على لم شملكم و توطيد وحدتكم واعدلوا عن كل ما من شأنه تعميق الشرخ و التباعد و التشرذم بينكم. بيرام الداه اعبيد 30 إبريل 2018 جنيف (Genève) سويسرا (Suisse)

شاهد أيضاً

مركز مبدأ ينظم أمسية ثقافية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

نظم المركز الموريتاني للدراسات والبحوث الإنسانية-مبدأ مساء اليوم(السبت) بانواكشوط، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ندوة ثقافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *