الرئيسية / مقالات / كاتبُ موريتاني يتهجم على الشيخ الرضى(مقال)

كاتبُ موريتاني يتهجم على الشيخ الرضى(مقال)

كتب المدون الشهير ربيع ولد ايدومو مقالا نشرهُ على صفحته وانتقد فيه الشيخ الرضى ووجه له بعض التهم الخطير على الرجل،وهذا نص التدوينة

 

ظهر الشيخ الرضى الصعيدي في حركة النصرة كبطل مدافع عن الاسلام، وسرعان ما حصل على عقارات الناس وخرج عليهم معتذرا عن دفع الثمن. الواقع انه لاعب سياسي يدعو انصاره للانتسبا للحزب الحاكم، ورجل صفقات اشترى عقارات في كل احياء نواكشوط دون دفع ثمنها وفضلا عن ذلك هو شيخ له تلاميذ. وعندما انتقده البعض حاول الالتفاف عليهم بالقول “شكرا لنصائحكم” وأمر اتباعه بعدم مهاجمتهم. لكن مع الضغط ورفض ان يصبح الموضوع نسيا منسيا، بدأت الشتائم تصلنا في تعليقات، الحقيقة لا تصلنا فقط، بل تصل المعلقين أيضا، وتصل الأمهات والاباء والاصول.. اصبح بعض المعلقين يشتمون اجدادك لانك انتقدت شيخهم.. ذلك وجه آخر بدأ يظهر، بل ان صحفيا مصريا رأى بعض “الكرامات” لم يتردد في نقد من “يحسدون الشيخ” لانه في نظره لا داعي لنقده ولا التذكير بضحاياه ولا يرى غير الحسد سببا في ذلك. وكثيرا ما رفض المكتب الاعلامي للشيخ الرضى مواجهات ومقابلات مفتوحة مع الاعلام لتقديم المعلومات وحقيقة الملف الاكثر خطورة اقتصادية في العقد الأخير من الزمن، لكنهم اصبحوا اليوم يرسلون بيانات الى الاعلام والمواقع الاخبارية لطمس التدوينات التي تنتقد تأخر دفع المستحقات وتذمر الضحايا بشكل غير مسبوق والعمل على الحشد في مجال السياسة كبديل عن ذلك. طيب.. ذلك عادة لا ينهي القضايا، بل يفتح الجدل، وليس سرا انه مالم يتم دفع الأموال لمستحقيها لن يكون مناسبا ان يخلد الشيخ الى خلوته دون ضجيج، لان الناس تريد حقوقها ولا ضمان لديها للحصول على هذه الحقوق. اليوم يخرج الشيخ الرضى ليدعو انصاره للانتساب للحزب الحاكم لتاسيس قوة تفاوض شعبة تناصره عند الضرورة، فيما كان الانسب الانشغال بازمة الديون والبحث عن طريقة لدفعها لمستحقيها.

شاهد أيضاً

بعضٌ من أشياء لاحقة/ عمر الشيخ

قامت إيرا وتأسست على أنقاض منظمات وحركات طابعها الجامع التحرر ولكنها مثلت الإستثناء ؛ منظماتٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *