الرئيسية / مقالات / أيها الناعقون / بقلم عابدين معط الله

أيها الناعقون / بقلم عابدين معط الله

رغم بشاعة وفظاعة المشهد تبقي العبودية في مجتمع البيظان اكثر بشاعة وفظاعة من تلك التي توجد في السونكي حسب زعم أبواق ملاك العبيد من البيظان ومنظري التراتبية الإجتماعية المقيتة .

 

وفي كلتا الحالتين ندين ونشجب ما تعرض له عبيد السونكي من انتهاك صارخ لحقوق لانسان ونطالب الدولة العنصرية بإتخاذ إجراءات صارمة وحاسمة ضد مرتكبي هذا الجرم  الهمجي اللذي يندى له الجبين وتقشعر منه الأبدان.

 

ان وجود ممارسة العبودية في موريتانيا سواء من طرف البيظان أو السونكي او لحراطين او الهلبولار او غيرهم من مختلف شرائح المجتمع ليؤكد وبصفة جلية صدق رسالة الزعيم بيرام الداه اعبيد إلى الرئيس الفرنسي ماكرون والتي يبدوا أنها قد أثارت ضجة واسعة وصخبا منقطع النظير من لدن ملاك العبيد ومن علي شاكلتهم من المؤلفة قلوبهم وصيادي الوظائف.

 

أيها الناكرون للعبودية هل تدركون أن نشركم لصور عبودية السونكي والصخب الإعلامي اللذي تحيطونها بها يعتبر اعترافا صارخا بأن العبودية مازالت موجودة في موريتانية بصفة بشعة ويفند وبصفة جلية خرجات رئيسكم الأبله الذي انكرها وجودها أكثر من مرة!

 

أيها الناعقون خلف السراب أما آن لكم أن تدركو حجم خطورة العبودية والطبقية على السلم الأهلي وضرورة مكافحتها.

أما آن لكم أن تقفوا صفا واحدا من أجل النهوض بوطنكم المكلوم والسعي قدر المستطاع من اجل القضاء علي العبودية والعنصرية والشد على أيدي المناهضين لها بدل تخوينهم وتكفيرهم وانتهاك اعراضهم والزج بهم في السجون والتضييق عليهم!

شاهد أيضاً

بعضٌ من أشياء لاحقة/ عمر الشيخ

قامت إيرا وتأسست على أنقاض منظمات وحركات طابعها الجامع التحرر ولكنها مثلت الإستثناء ؛ منظماتٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *