الرئيسية / مقابلات / لقاء خاص مع البرلماني العيد محمدن امبارك حول الحوار الاجتماعي المرتقب

لقاء خاص مع البرلماني العيد محمدن امبارك حول الحوار الاجتماعي المرتقب

خلال لقاء خاص أجراه موقع 27ابريل الإخباري مع البرلماني ورئيس ميثاق الحقوق السياسية والإقتصادية والثقافية للحراطين الأستاذ العيد محمدن امبارك حول الحوار الاجتماعي المرتقب، طرحنا عليه خلاله السؤال التالي:


-27ابريل الإخباري: ما المنتظر محليا من الحوارات الاجتماعية فيما يخص قضايا الرق والإرث الإنساني والمرأة؟

-ذ. العيد محمدن: شكرا جزيلا لكم

حول الحوار الاجتماعي الذي سمعنا عنه ، للأسف لا نملك عنه حتى الآن معلومات كافية ، وعل كل حال أنا أتصور أنه حوار يتعلق بالقضايا الاجتماعية الكبرى التي يتطلب حلها حوارا وطنيا شاملا يتمكن على إثره المشاركون فيه من بلورة الإشكالات الكبرى التي تعتبر أولويات وطنية بهدف حلها بشكل نهائي ومتفق عليه.

وفي هذا الاطار ، يتعين أن تكون قضايا مثل العبودية والإرث الإنساني والقضيه العقارية والتمييز الإيجابي والعدالة الاجتماعية وتمكين المرأة، في صدارة المواضيع التي يجب أن يتناولها أي حوار يتوخى حل الإشكالات الاجتماعية الكبرى.
هذا الحوار إذا كتب له ان يتحقق، يجب أن تكون آلياته وموضوعاته ومخرجاتة واضحة، وآليات تنفيذه متفق عليها مسبقا.
أعتقد أنه يكفينا تضييعا للوقت والحلول المجتزأة وتكريس الإقصاء فالعالم يتغير من حولنا .

شاهد أيضاً

الجزء الثاني من مقابلة الرئيس بيرام الداه اعبيد مع يومية لورونوفاتير بعد الترجمة و التصحيح

لورنوفاتير: يجري الحديث مؤخرا عن استقالات مناضلين من إيرا، كيف تفسرون ذلك؟بيرام الداه اعبيد: الضجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *