الرئيسية / آراء / من المحزن/ حمين سيدي امعيبس

من المحزن/ حمين سيدي امعيبس

في ظل الحراگ الحاصل من أجل هيگلة بعض قطاعات وزارة الشؤون الاجتماعية و الأسرة يبقي السؤال المطروح هل سيگون بإمگان صاحبة المعالي وزيرة الشؤون الاجتماعية و الطفولة و الأسرة الإستفادة من خبرات شاب معاق شق طريق خاصة به و نحح في ساحات تنموية گثيرة بدأت بگونه احد الأعضاء المؤسسين لأول منظمة وطنية شبابية تجاوز اسمها الحدود و اصبحت في وقت قياسي من اكبر المنظمات الوطنية SOS النظراء المربون حيث خدم فيها “20” وگان خلف جميع ما وصلت له قبل أن يحمل أمتعته ويرحل مأسوف عليه لگن الخلاف على نهج المنظمة و مبادئها وقيمها گان سبب في مغادرة الديار، واصل شق الطريق وعمل في العديد من المنظمات الدولية من بينها صندوق الامم المتحدة للسگان وواصل المسير نحو الهدف حتى تم اختيار منسق تنفيذي لمنظمة القابلة في خدمة الصحة الإنجابية التى حققت نجاحات، اليوم قد تگون الخطوات القادمة التى تقوم بها صاحبة المعالي بحاجة ماسة لمثل هؤلاء وهم گثر تشجيعا لهم علي ما يقومون به خدمة لهذا الوطن وفي حالة الترحيب بالمقترح فإن الفائز الأول هو الوزارة التى أحتاج هؤلاء” حمين أمعيبس حسب العارفين به يستطيع المساهمة في نهج التغيير المنشود.

شاهد أيضاً

الضحية يتغذي بالأنابيب. والجاني حر طليق/ الناشط الحقوقي عبد الله آبو جوب

الطفل الداه ولد النعمه يبلغ من العمر ستة اعوام كان يسير مع والده في إحدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *