الرئيسية / آراء / عزيز الصوفي والتفكير الميليشاتي/حمزة جعفر

عزيز الصوفي والتفكير الميليشاتي/حمزة جعفر

عاشت وتعيش مكونة لحراطين بؤسا وشقاء وظلما وقهرا على اديم هذا الأرض، لم يتعرض له سواها، الجميع تقريبا يشارك – (المؤسسة الدينية ،المجتمع ،السلطة،أصحاب الرأي….)- يشارك بصفة نشطة من تنظير أو تنفيذ أو صمت وتجاهل كأبسط دور، مع ذلك ظلت هذه المكونة مسالمة في نضالها ، مؤمنة بالدولة رغم أنها الراعي الرسمي لظلمها، لا أتذكر او أسمع أو أقرأ أن مسيرة اتجهت إلى منزل شخص ما ،أو أن وقفة نظمت أمامه، المرافق الأمنية والقضائية ظلت دائما و ابدا مقصدا لطرح الشكايات ،ووجهة للإحتجاجات،إنها قمة المسؤولية والمسالمة و الأيمان الدولة. اليوم وبعد المقال المنسوب إلى شام – والذي نفى نسبته إليه بعيد ساعات من نشره – خرج كل عنصري من جحره ،وكشر عن أنيابه دون تكليف نفسه عناء البحث عن الحقيقة أو خيط يوصل إليها، طبعا الأمر هنا لا يتعلق بولد المامي المسيء للذات الإلاهية ، ولا للعتيق المسيء للإنبياء ، ولا لولد سيدي المصطف الذي هدد بتحويل المساجد إلى مخابز ،ولا لذاك الذي منح المصحف كهدية متواضعة لولد الطايع ، كما أنه أيضا لا يتعلق بقتلة أزيد من 500 من الزنوج ولا بمستعبدي البشر أو مغتصبي الأراضي ، فالأمر يتعلق بشام ” الكوري العنصري ” حسب النظرة النمطية ،فشام و أمثاله هدفهم الوحيد والأوحد هو تفكيك وحدة المجتمع ، والتآمر مع العدو ضد الوطن ، والاساءة لمقدساته ،و إن لم يفعلوا فهي تهم لاصقة بأذهاننا اتجاههم لذا لاداعي للإعتذارهم عنها” أو نفي نسبتها إليهم، وعليه فينبغي الجاهزية دوما لتوقيفهم عند حدودهم وكل الخيارت طبعا لذلك مطروحة دون استثناء. انطلاقا من هذا التفكير الميلاشتي الكافر بالدولة يخرج علينا المدعو عزيز ولد الصوفي الهارب من خدمة التعليم ،واللاجئ إلى البشمركة والطامح لقيادة مليشات الحشد العنصري ، ويعلن في تحد صارخ للدولة و أركانها أنه كان ينوي رفقة ميليشاته تنظيم ماسماه مسيرة جماهرية صوب منزل صمب شام احتجاجا على مانسب إليه ، لقد غاب عن المسكين الاجوبة على أسئلة منها : هل انت متحكم في سلوك وتصرفات مليشاتك اتجاه شام و اسرته وجيرانه؟ وهل حسبت حساب لردة فعلهم ( أعني شام وذويه) اتجاه مليشاتك؟ في النهاية هل تقر بمسؤوليتك عما قد يحدث من صدامات غير محسوبة العواقب؟ على كل كان عليك بعد كل هذا ان ترتدي بنطلون “بليزوه” أنت ومن معك وتلبسون نعل من “الرية” لأنني متأكد أنكم لو أقدمتم على تلك الخطوة لأملؤوا مؤخراتكم بالفلفل ،لذا عليكم ان تكونوا تمتلكون كل وسائل الجري و بالسرعة التي يتطلبها الموقف الذي كان ينتظركم. شكرا.

شاهد أيضاً

شهادة في حق رئيس حركة إيرا بيرام الداه اعبيد

ما أعرفه عن الرئيس بيرام داه عبيد. يمكننا أن نختلف مع هذا الرجل ، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *