الرئيسية / آراء / الحلقة الثانية من سلسلة…. حياة السجون/عبدالله ابو جوب

الحلقة الثانية من سلسلة…. حياة السجون/عبدالله ابو جوب

وعند دخولنا الغرفة فاجئني الوضع…  الحجرة 5/5 وفي جانب منها يسكن الرجل الثاني في السجن ونحن كنا 13 رجلا وبدون أفرشة
وأثناء  ذاك أدخلو علينا حسائر من (لعصب) وبعص المخدات فبدأنا نفرش الغرفة وكل منا يحدد مكان له داخلها  بعد لحظات قدمو لنا بعض الارز من مبطخ السجن (جاككا) جككا هوإسم يطلقه المساجين علي وجبتهم
وكنا حينها لم نأكل شيئا منذ البارحة الساعة الرابعة صباحا والآن تتجاوز السادسة مساء
فأكل منه بعضنا والبعض الاخر فضل عدم أكله  بعد صلاة المغرب نام البعض وحاولت رفقة بعض الرفاق أن نقيم الشاي لكي نأنس به بعصنا
وفجأ إذا بي الرفيق محمد ولد الداتي يخرج من الغرفة فخرجت خلفه خوفا عليه ووقفنا عند سياج مسجد السجن وإذا بي جماعة داخل المسجد تدخن  الممنوعات وتحكي أشياء قبيحه وأخذ  أحدهم الشمعة وأضائها علي أوجهنا لاكن ماهي الي لخظات وأطفئة الشمعة ونحن نظر ليهم
وكانت تلك أول مرة نخرج فيها داخل السجن فنادي علينا أحد المساجين أظن انه كان علي معرفة برفيقي محمد ولد الداتي نظر لعمله كونه كان كاتبا لضبط في الاحدى المحاكم قبل أن يعتقل في مكتبه
وهنا دخلنا اليه في غرفته التي يسكن فيهامعه أزيد من 20سجينا
ودخلنا معه في مكان يشبه خلية النحلة فقام بإعداد الشاي لنا
فلفت إنتباهي دخان كثيف ورائحتا كريه فقلت لرفيقي أن ذاك السجين يبدو أنه نام وأحترق عريشه  فضحك السجين الذي يعد الشاي وقال هذا فقط يدخن الحشيش  وكانت هذه اول مرت أشم فيها رائحة الحشيش
ووصلنا شرب الشاي وسط إستقراب عجيب عن كيفية الحياة مع هكذا الوضع .وكان الذي عرفه الرفيق بعد ذالك فقال لي هذا هو أول سجين أحالته المحكمة الشمالية  بعد تقسمة نواكشوط الي الولايات
فعدنا الي غرفتنا بعد إنتهاء الشاي ونمنا مع رفقائنا والله إن طريقة التي أتكئنا بها لشبيهت بحوت الصردين في علبته الشهيرة
وكانا في صبيحتنا الأولى في السجن عبارة عن لقاءات تعارفية مع المساجين
وعند خروجي لفت إنتباهي أحدهم يبيع أما غرفتنا مباشرة وبعض المجانين هنا من يميني شكتي وهو شاب فقد عقلة من شدة إستعمال المخدرات ويذكر المساجين عنه أنه لم يستحم ولم يبدل ثبابه منذ ذخوله السجن وعلي لباسه تري بعض الحشرات خاصة المعروف عندنا هنا بي (لگمل)
وعن يساري دودو وهو زنجي يقال عنه أنه أصيب بالجنون وهو في السجن  لايرتدي من الثياب الي ستر العورة وفي بعض الأحيان لا يرتديه ويأكل الوساخ ويجلس في دائما
وفي كل مرة يأتي أحدهم يحكي حكاية… أنا مظلوم قصتي كذا وكذا
ومائن يحين ليل حتي تنتعش بشكل رهيب تجارة الحشيش وحبوب الهلوسة
وكان كما ذكرت لكم أن أمام باب غرفتنا مباشرة دكان أحد المساجين الذي سنكتشف بعد ذاك أنه……….
تتواصل السلسلة

شاهد أيضاً

شهادة في حق رئيس حركة إيرا بيرام الداه اعبيد

ما أعرفه عن الرئيس بيرام داه عبيد. يمكننا أن نختلف مع هذا الرجل ، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *