الرئيسية / آراء / إلي وزيرة الشؤون والاجتماعية والطفولة و الأسرة

إلي وزيرة الشؤون والاجتماعية والطفولة و الأسرة

إذا كنت تريدين من القطاع بقية (بكاء الوزراء ليس مبشر)
بكاء الوزراء ليس مبشر سبقت واحدة وواحد لها ولم تأتي نتيجة

من وخز الذاكرة أمعبسيات من شبه المؤكد أننا فقراء فهذا لا خلاف فقهي فيه و لا جدل حوله ففي مختلف الدراسات التى يقام بها في هذا البلد تثبت بالدليل القاطع أننا فقراء بدون منازع و نعيش ظلما مع سبق الإصرار و الترصد من كل الأنظمة التى حكمة هذا البلد حيث تبقي دائما عاجزة عن فرض قوتها و إلزامية التكافؤ في الفرص بين كافة أبناء الوطن حيث تظل خجولة أمام امتداد النفوذ القبلي و التأثير المادي، مع هذا بقي الأشخاص المعاقين يقاومون الظروف و يشاركون في تنمية هذا البلد كل من موقعه و حسب مستواه و بقت مختلف السياسات الحكومية الموجهة لهذه الشريحة حبيسة وزارة الشؤون الاجتماعية و الطفولة و الاسرة تداعب دواليب المافيا الموزعة بين مستشار و مكلف بمهمة و منسق و خبير وغير ذلك من العناوين التى لن تغير في الواقع شيئا وسوف تزيد الأمور تعقيدا و خللا في السياسة الوطنية الرامية الى ترقية الأشخاص المعاقين ولم تستطع أية وزيرة كانت الخروج بهذه الوزارة عن الإطار التقليدي اتحادية وطنية لجمعيات الأشخاص المعاقين عبارة عن جماعة من اللصوص المحترفين يتبادلون الأدوار و يقومون بتقسيم الدعم السنوي فيما بينهم وكل ياخذ حصته أما اسلاليخ” فتذهب الي جمعيات المعاقين الضعيفة الغير قادرة على البقاء، في الجانب المقابل مؤسسات خدمية تهتم بترقية الأشخاص المعاقين تتم السيطرة عليها من طرف عصابات همهم الوحيد هو اعاقة المعاقين و اللعب بالمجتمع و من اكبر المفاجئات ان المنصة التى أطلقتها الوزارة اخيرا بإشراف من مديرية التعاون بالوزارة وقامت بنشر استمارة على الأنترنت تقدمنا لها بمشاريع في إطار “تمكين” تحولت الى إهانة عندما يتم إدراج ان الملفات المختارة تم اختيارها على معايير أن أصحابها سبق لهم ان خضعوا لتكوين مهني هل تم التشاور معنا لمعرفة هل لدينا تكوين مهني، حيث ان مشروعي كان حول فتح مكتبة خدمية وهو ما يتماشى مع تكويني المهني وسوف نتقاسم مع مدير هذه الادارة شهادة مهنية لعلها تسمح له مستقبلا في معرفة مع من يلعب وإن كانت لنا سابق معرفة فعليه أن يدرك أن حقي المشروع في الحصول على دعم من خيرات بلدي لا يستطيع هو ولا الوزيرة ولا الامين العام الوقوف أمامه عهد التلاعب قد ولي و على من يلعبون الوقت بدل الضائع ادراك ان النتيجة محسومة سوف ابعث عبر السلم الإداري لوزيرة الشؤون الاجتماعية و الطفولة و الأسرة نسخة من شهادة تخرج من CFPP شعبة المعلوماتية المكتبية غير مزورة يعود تاريخها الي 13 سنة من الآن وعلى الواقفين من اجل تقاسم التمويل مع الأشخاص المعاقين الذين تم اختيارهم إدراك ان ذلك العهد انتهي.

المواجهة بدأت “الوسادة استراحة محارب”

شاهد أيضاً

عندما يظلم العمال المفصولين في “أكجوجت” من طرف البنوك عين على عمال “MCM” المفصولين بقلم : حمين سيدي أمعيبس

  توجد في “أكجوجت” مجموعة من العمال المفصولين من شركة “MCM” خارج الأطر القانونية المعمول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *